الخميس، 23 يونيو، 2016

قبل زراعة الشعر لابد من تبادل الآراء

التشخيص والتشاور قبل زرع الشعر

البحث والتقدم
أجريت أول عمليات زرع الشعر أثناء الحرب العالمية الثانية على المرضى اليابانين الذين يعانون من حروق.  وعلى الرغم من أنه تم فقد كافة السجلات حول هذا الاضطراب خلال وبعد الحرب، ولكن مع البحث في زرع الشعر تأكد أنه حصلت فقط بعد الحرب .
وسرعان ما اكتشف أن الشعر المانح للزرع سيكون في تزايد ،و لا يسقط خارجاً.  الباحثين سرعان ما اصطدموا بالتحدي الأكبر—وهو كيفية جعل الشعر المزروع يبدو طبيعي . وبدأ البحث عن تقنيات محسنة ونتائج أكثر طبيعية.
حول الطعوم المصغرة والدقيقة و وحدات الجرابي :-

حققت تقدما كبيرا، وخاصة بعد إدخال تحسينات في مجال زرع الشعر منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي . فأصبح الترقيع فى الاماكن الكبيرة ، وقد تصبح فى أماكن أصغر بصورة متزايدة (نشير الآن إلى الطعوم المصغرة والدقيقة) ، مما يؤدي إلى جعل جذر الشعرعلى شكل مجموعات وحدات المجموعات الجذرية (follicular (FU) .
وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، مكن استخدام النظارات المكبرة والمجاهر والهياكل التشريحية والوحدات الجذرية لكى تحقق نتائج أفضل ، حيث تتيح التقنيات دقة أكثر. وأتاح هذا بدوره فى زرع الشعر كثافة أكثر ، مما يجعل زرع الشعر يبدو أكثر طبيعية.  والتشريح المجهري للوحدات  الجذرية عن طريق استخدام ال (FUT يستخدم تقنية مجهرية) يمثل خطوة هامة إلى الأمام، نظراً لأنه أول تقنية زرع تسمح بزرع نمط الشعر الطبيعي. وفي الواقع، فإنه يقتصر فقط على عدد من الجهات المانحة للشعر. الوحدات الجذرية المستخرجة والتى سوف تزرع  تحتاج خبرة كبيرة لا يمكن تمييزها إلا بالكاد .

التشخيص والتشاور

البحث عن الأسباب: و تشخيص فقدان الشعر وتزويد المرضى بمشورة ورأى :-
تساقط الشعر يحتوي على عدد من الأسباب المختلفة ، مما يعني أن تشخيص وعلاج تساقط الشعر مهمة معقدة للغاية . و لمعرفة لماذا يخرج الشعر، أى يكون رقيق أو يختفي تماما ومن ثم تأتي مرحلة الحق في العلاج - ويقتضي البحث في الأسباب الحقيقية لمعرفة السبب الرئيس لذلك . وهذا يتطلب كلا من تشخيص دقيق وشامل وأيضاً البحث المتعمق في التاريخ الطبي للمريض.
واعتماداً على الفحوص التي أجريت مسبقاً، والتاريخ الطبي للمريض والاستنتاجات التي توصلت إليها،  فأن هذا قد يكون ضروريا. و يمكن أن تشمل هذه التحليلات على الشعر محدد، ولابد من البحث عن الأمراض الكامنة، أو اختبارات الدم. حيث تساعد التكنولوجيا الحديثة على حماية المرضى من الإجهاد الذى لا مبرر له.
و أساس أي نجاح علاجى دائماً تشخيص شامل وعميق، مما يتيح للطبيب ليس فقط لاستخلاص استنتاجات حول نمط وحالة المريض ونمط الشعر وفروة الرأس ، ولكن أيضا السماح له بتقديم وشرح العلاج الفردي .
ويتالف هذا التشخيص المفصل - حسب نوع وكثافة الشعر على العلاج - واساليب التشخيص والاجراءات المختلفة التى يكمل كل منهما الاخر ويدعمه :
-       تحليل التاريخ الطبى للمريض
-       الفحوصات المخبرية والمعملية
-       وخز فروة راسك بالابرة

التشاور :-
التشاور عن الشعر- الخطوة الأولى في مكافحة تساقط الشعر :-

خلال عمل مشاورة حول الشعر، فلابد من تزويدها بمعلومات مفصلة وشاملة عن أسباب تساقط الشعر ولابد من تقديم المشورة للمريض بشأن خيارات العلاج المختلفة . ولابد من القيام بتحليل مفصل للمريض عن بنية الشعر قبل مناقشة أفضل علاج للشعر مع المريض.
هذه المشاورات عن الشعر توفر للمريض فرصة السياق الصحيح وذلك لمناقشة حالة الشعر له أو لها بالتفصيل وقبل أي من هذه المشاورات، يطلب الطبيب المرضى بملء استبيان مفصل عن الحالة .
فحوص فقدان الشعر المحددة :-

لابد من القيام بالفحوصات للتأكد من أسباب فقدان الشعر.

The trichogram)) جذور الشعر تحت المجهر:-
هو أسلوب تشخيص للتأكد من مدى تقدم تساقط الشعر وفرص نجاح العلاج كما أنه يلقي الضوء على حالة المريض و جذور الشعر .
ولتحديد عدد جذور الشعر، وحالة مانعات الشعر وهي النسبة المئوية للشعر التى تكون في كل مرحلة من المراحل الثلاث لدورة نمو الشعر،و تؤخذ عينات الشعر من مكانين مختلفين في فروة الرأس.
وللحصول على أفضل النتائج، فأننا بحاجة لأكثر من 50  شعرة ينبغي أن تتم إزالتها بجذورها ، و فحصها تحت المجهر. عند القيام بذلك ، فإنه يمكن استخلاص الاستنتاجات على نوع فقدان الشعر في كثير من الأحيان ومدى تقدمه  .
مرضى الحساسية غالباً ما تجد trichogram مؤلم .
TrichoScan & microDERM:-
 وهو أسلوب أقل الم حيث يعمل على توفير نتائج أفضل . ويقوم بعمل تشخيص دقيق .
وهو معروف أيضاً بال photo-trichogram  يجمع بين المجهر مع البرمجيات، واستخدامه لتحديد حالة شعر المريض. بينما يتطلب trichogram استخراج الشعر جسديا، كل ذلك يتطلب TrichoScan للمنطقة لبحثها فيزيائياً حيث يحتاج من (16-20 ملم) يكون تم حلاقتها . لكى يقوم بتصويرها وتحليلها.
الصورة الرقمية تنشئ صورة فيديو يتم تقييمها بالبرمجيات، وتحديد كثافة الشعر. وعند قيام TrichoScan تحديد حالة جذور الشعر للمريض ، حيث يتم عمل صورة ملونة لفروة الرأس للجزء الذى تم حلاقته مرة أخرى بعد ذلك بثلاثة أيام. لكى تفيد إذا كان الشعر في مرحلة الراحة ، أو لأنه لن ينمو خلال هذه الفترة، ومن ثم توفير الطبيب .
مع مؤشرات هامة من هذا النوع من فقدان الشعر.
مزايا TrichoScan واضحة: فهو مؤلم ويمكن أرشفة النتيجة، السماح بتعقب التغييرات. وبالإضافة إلى ذلك، عرض حالة الشعر الأخير على شاشة الكمبيوتر، لمتابعة نتائج العلاج.



microDERM الشعر- اتباع نظاماً رقمياً لتتبع نمو الشعر وتساقط الشعر:-
مثل TrichoScan ، يوفر إمكانية تعقب التغييرات رقمياً لشعر المريض. فعدد الشعر وطول الشعر وكثافة الشعر تحسب تلقائياً ويتم عرضها بيانيا ، توفير الدعم الأمثل يكون مؤهل بالتحليل والتشخيص لتساقط الشعر. يمكن عرض نتائج العلاج والتغييرات التي تم إجراؤها أثناء المعاملة ، تخزينها (أو طباعتها) ويتم التحقق منها موضوعيا.
استخدام  microDERM الشعر سريع وغير مؤلم. تنطوي عليه حلق تصحيحً 10 × 10 ملم لفروة الرأس لمدة من 1 مم وثم التقاط صور لذلك. هذه هي التى يتم عرضها على الشاشة وتخزينها في قاعدة بيانات. وذلك بعد حوالي من 2-4 أيام بعد أن يتم التقاط الصور الأولى ، ويتم أخذ مجموعة ثانية من الصور الرقمية للتصحيح .
استخدام microDERM  الشعر حبث يعل على معالجة الصور تلقائياً ، وتحليل جميع العوامل ذات الصلة، وعرض النتائج في شكل رسوم بيانية. هذا التحليل والنتائج الناجمة عن ذلك يتم استخدامها كأساس لمناقشة التوصية بطرق العلاج الممكنة وتتبع نتائج العلاج.
الاختبارات المعملية- استبعاد الأسباب المحتملة لفقدان الشعر :-
هناك أسباب مختلفة محتملة لفقدان الشعر، وغالباً ما لا يبدو للوهلة الأولى. لا سيما عند فقدان الشعر غير المكتمل، القضية يمكن أن تكون فى الدواء أو أمراض معينة أو أوجه القصور. وللحصول على صورة دقيقة إذا كان على سبيل المثال مشكلة في الغدة الدرقية أو نقص الحديد حيث يسبب تساقط الشعر، و ينصح بالفحوصات المخبرية.
كوسيلة لإبراز الأمراض أو العيوب والتعامل معها وفقا لذلك، تتوفر الفحوصات المخبرية التالية:
1-    اختبارات الدم :-
 الدم يحتوي على كمية كبيرة من المعلومات، لذلك اختبار الدم وسيلة جيدة لإبراز أي مرض.
وحوالي 10 مل من الدم تكفي لأداء مجموعة من الاختبارات المختلفة.

2-    فحص هرمون المريض :-

النمو والتنمية والشيخوخة، لها آليات ، تتم معالجتها بواسطة الهرمونات، كذلك المواد المغذية. وذلك في المرأة على وجه الخصوص، وإجراء اختبار الدم يمكن أن توفر نظرة ثاقبة في الهرمونات الأكثر أهمية ، حيث  تعطي مؤشرات عن التطورات والتغييرات، بما في ذلك تلك التي تؤثر على الشعر . لذا يجب التحقق من حالة هرمونات المريض في مرحلة مبكرة أو فى نهاية الدورة الشهرية للمرأة .
3-    إجراء تحليل الشعر والمعادن :-
يمكن اكتشاف العناصر الكيميائية (مثل المعادن الثقيلة)،  والمركبات العضوية المودعة في الجسم على مدى الأشهر الأخيرة، لانها قد تكون سببا محتملاً لتساقط الشعر بتحليل الشعر والعناصر المعدنية.
تحليل الشعر والمعادن لا يمكن أن يحل محله أي طريقة تحليل أخرى وحتى مع ذلك، فقد يكون مفيداً كوسيلة لإجراء مزيد من الملاحظات التشخيصية.
4-    أخذ خزعة من فروة الرأس Scalp biopsy - مع التركيز على فروة الرأس :-
الجروح العميقة والعلاج بالأشعة والتندب يمكن أن تضر بفروة الرأس كالعدوى الفطرية أو البكتيرية أو الفيروسية وأمراض المناعة الذاتية--وكذلك يسبب للشعر انخفاض تدريجي.

وينبغي أن لا يكون هناك أي شبهة في وجود مرض في فروة الرأس ، فهى في معظم الحالات  فكرة جيدة لإجراء خزعة فى فروة الرأس.
خزعة فروة الرأس حيث يقوم بإزالة قطعة  صغيرة من فروة الرأس (وهي قطاع 0.8- 1.0 مم طويل وليس أكبر من 3 مم) مع مشرط طبى تحت التخدير الموضعي .
و خزعة فروة الرأس تتكون من فحص نسيجي، فعلى سبيل المثال عند النظر إلى عدد وهيكل بصيلات الشعر، وفحص ما إذا كانت هناك أي عمليات التهابات أو غيرها والتي قد تسبب تدمير بصيلات الشعر مما يؤدي إلى تساقط الشعر .
المشاورة

المشاورة: يتم التركيز على المشاورة مع المريض :-


حبث هى الأساس لأي علاقة فالثقة بين الطبيب والمريض و عقد اجتماع شخصي فيه رغبات واحتياجات المريض لا تؤخذ في الاعتبار، ولكن أيضا مناقشتها بالتفصيل ، يزيد من الإيجابيات
خبرة ومعرفة الطبيب تشكل أهم أساس لأي نجاح علاجى ، حيث أنه لا غنى فى أن يتم التركيز دائماً على المريض والطبيب معاً .
حيث يعتمد اختيار الطبيب المناسب على عدد ثلاثة عوامل ، منها الخبرة والتقنية والتدريب. ومن الواضح أن هذا الاختيار يتأثر أيضا بالصور قبل وبعد عرض نتائج العلاج.

الإنترنت، المحادثات مع المرضى الآخرين وتوصيات من الأطباء الآخرين أيضا م العوامل الهامة التأثير على أي قرار بشأن أي طبيب. ولكن لا يوجد شيء مثل التشاور الشخصي، التي يمكن مناقشته مع أي أسئلة أو حالات عدم اليقين فيما يتعلق بخيارات العلاج .

وتعتبر المشاورات الشخصية ليس فقط أن يوصى- أي طبيب ما سوف يقدمه دائماً للمريض. لان المريض دائماً محورا لأي تشاور،  ويمكن أن تكون الماقشة بخصوص أهداف الطبيب، الرغبات، الخيارات، وأسباب العلاج وهل يوجد سابقة لفقدان الشعر، فضلا عن العلاجات المحتملة .

تقييم تساقط الشعر يعتمد على تاريخ الأسرة، الشعر في أسرة المريض وكثافة الشعر، وهيكل الشعر، ونمط فقدان الشعر، حيث يعتمد على الفحص المجهري وطرق الفحص الأخرى أو تحديد بقع الجهات المانحة المحتملة وفي مجال زرع الأعضاء أيضا يعتبر عنصر التشاور من العناصر الهامة. على رأس هذا كله، إيجابيات وسلبيات أي علاج لابد أن تناقش، فضلا عن أي آثار جانبية ممكنة الحدوث .

عمل التشاور الشخصي بما في ذلك إجراء تقييم دقيق لمختلف العوامل ليست مفيدة فقط للمريض. ولكن المشاورة  تساعد الطبيب لمعرفة ما إذا كانت عملية زرع الشعر هو الشيء الصحيح للمريض أم لا ، وإذا كان الأمر كذلك، ما هو الشكل الأكثر ملائمة لزرع الشعر. كما يسمح للطبيب التعرف على التوقعات والنتائج والآمال لكى يتم ربط المريض مع العلاج.



هناك تعليقان (2) :

  1. بداية أهلا بكم بمركز زين هير لزراعة الشعر و التجميل للطبيبة اولجاي سايقن
    الخدمات التي يقدمها مركزنا :
    1- زراعة الشعر بدون ألم وفق تقنية البيركوتان
    2 - زراعة الشعر للنساء و الرجال بدون حلاقة
    3- زراعة الشعر وفق تقية FUE
    4- زراعة الشعر وفق تقنية MEGA SESSIONS ( تسريحة هوليود )
    5 - زراعة اللحية للرجال
    6 - زراعة الحواجب للسيدات بدون ألم
    7- العمليات التجميلية للسيدات
    خبرتنا على مدار 15 عام و كل يوم لنا قصة نجاح جديدة و عميل راض عن النتائج
    يمكنكم متابعة نجاحاتنا اليومية عبر زيارة موقعنا الرسمي على الانترنت http://zenhairturkiye.com
    او يمكنكم التواصل مع فريقنا الطبي عبر خدمة الواتس اب و الفايبر على الارقام التالية على مدار الساعة :
    00905442727274 - 00905419364247
    مركز زين هير لزراعة الشعر و التجميل للطبيبة اولجاي سايقن - يورو زين هير

    ردحذف